يعيش الرأي العام المحلي بمدينة طنجة على وقع الصدمة والذهول بعد غرق شقيقين صباح اليوم الثلاثاء بشاطئ "المريسات " ، بعد أقل من 24 ساعة على حادثة الأمس المفجعة التي بغرق ثلاثة أشقاء بشاطئ أشقار .

مصادر  أكدت أن الشقيقين كانا يسبحان بالشاطئ المذكور قبل أن تسحب الأمواج الطفلة التي لايتجاوز عمرها 11 سنة ، فيما لازال البحث جاريا لانتشال جثة شقيقها المفقود .

مصدر طبي أكد  أن الطفلة لفظت أنفاسها الأخيرة قبل وصولها الى مستشفى محمد الخامس بمدينة طنجة ، فيما تواصل عناصر الانقاذ عمليات البحث لانتشال جثة شقيقيها الذي جرفته الأمواج الى عرض البحر .

يذكر أن مدينة طنجة عاشت أمس على وقع حادث غرق ثلاثة قاصرين بشاطئ أشقار حيث تم انتشال جثة اثنين منهم ونجاة واحد باعجوبة .