تزايدت طلبات الحكومات للاطلاع على بيانات المستخدمين  بنسبة 13% في النصف الثاني من 2015 ، وذلك حسب ما اعلنت عنه الشركة امس الخميس، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة والهند تصدرتا القائمة.

واثارت الطلبات جدل واسع وذلك بعد ان سرب المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركي إدوارد سنودن تفاصيل سرية عن برنامج لجمع بيانات هواتف في 2013.
وتتطالب الحكومات للاطلاع على معلومات أساسية عن المستخدمين وعن عناوين تعريف أجهزة الكمبيوتر أو محتوى الحسابات بما في ذلك تدوينات المستخدمين على الانترنت.

ولدى “فيسبوك” نحو 1.65 مليار مستخدم منتظم أو نحو واحد من كل أربعة أشخاص في العالم، وذكرت فيسبوك إن نحو 60% من الطلبات في الولايات المتحدة كانت مصحوبة بأوامر تفرض على الشركة عدم إبلاغ المستخدمين بالطلب الحكومي.

الجدير بالذكر، تعد هذه المرة الأولى التي تدرج فيها “فيسبوك” تفاصيل عن طلبات تشترط عدم ابلاغ المستخدمين بطلبات الحكومة منذ بدأت نشر التقارير عنها في 2013.