بعد مرور أزيد من شهر ونصف على استئناف رحلة الصيد شتاء لبواخر الصيد باعالي البحار، يحاول لوبي الفساد الذي يستنزف الثروة السمكية الوطنية في هذه الأيام الضغط على الوزارة من أجل فتح المصايد الحجرية التي تم إغلاقها بالمذكرة الصادرة عن الوزارة بتاريخ : 30 /11/2017 بناء على النتائج والنصائح التي توصلت بها من طرف المعهد المتخصص في البحث العلمي INRH.
هذا، وقد أدى قرار منع الصيد بالمناطق المذكورة إلى انتعاش الصيد لذا بواخر الصيد الساحلي والتقليدي اللذان كانا على حافة الإفلاس جراء استنزاف الثروة السمكية بتلك المصايد من طرف بواخر الصيد بأعالي البحار.
وبهذا الانتعاش أكدت وزارة أخنوش على نجاعة سياستها المتبعة في تحديد مناطق الصيد حفاظا على الموارد البحرية الوطنية، وأكدت بعض -الجرائد الإلكترونية المغربية إلا أن لوبي الفساد ببواخر الصيد باعالي البحار تحت رئاسة ( ع.ع ) يضغط هذه الأيام على الوزارة من أجل فتح هذه المصايد أمام اسطوله وهو سيحاول أن يفرضه في الاجتماع المرتقب يوم 26 من الشهر الجاري بمقر الوزارة.
فهل ستخضع الوزارة لهذا اللوبي ام ستواصل سياستها الرامية إلى الحفاظ على التوازن بين القطاعات العاملة في الميدان ؟

 

أخبار المغرب العاجلة -الجرائد الإلكترونية المغربية

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


صوت وصورة

Hijri Date

الأحد 9 ربيع الأوّل 1440

الأحد 18 تشرين2/نوفمبر 2018

Salaat Times

أحوال الطقس Weather

 
Go to top