توقعت شركة "جيزيكه أند ديفرينت" الألمانية، الرائدة دولياً في طباعة العملات، أن الأوراق النقدية لن تختفي من التداول في الحياة اليومية في المستقبل المنظور، رغم الرقمنة، حيث لا يزال إنتاج العملاقت الورقية في أوروبا ومناطق أخرى من العالم في تزايد.
وقال رئيس مجلس إدارة الشركة، رالف فينترجيرست، اليوم السبت في ميونخ "الأوراق النقدية لم تتراجع، فحجم إنتاجها لا يزال ينمو على نحو بسيط... الإنتاج في أوروبا لا يزال في ارتفاع، خاصة في شرق أوروبا، ومرتفعاً بقوة في أفريقيا أيضاً".
وذكر فينترجيرست أن إنتاج العملات الورقية في الصين مستقر على الأقل، رغم هيمنة الدفع عبر تطبيقات الهواتف الذكية مثل "وي تشات" و"أليباي"، وقال: "لا نرصد في الصين أيضا تراجعا في الإنتاج".
وحتى بالنسبة لمنطقة اليورو، فإن إنتاج العملات الورقية لا يزال مرتفعا، حيث ذكر فينترجيرست استنادا إلى إحصائيات البنك المركزي الأوروبي أن عدد الأوراق النقدية لليورو المتداولة في المنطقة بلغت بنهاية العام الماضي 4.21 مليار ورقة نقدية، ليرتفع عددها بذلك بمقدار ثلاث مرات مقارنة ببدء تدوال عملات اليورو النقدية عام 2002.
تجدر الإشارة إلى أن شركة "جيزيكه أند ديفرينت" تورد عملات نقدية وتقنيات تأمين العملات ل150 دولة، كما تنتج الشركة بطاقات الدفع وتقنيات التأمين والتشفير لماكينات الصرف الآلية وأنظمة الدفع الإلكترونية.