سيستفيد الملزمون المدينون برسم ديون صادرة قبل فاتح يناير 2016، من إلغاء الذعائر والغرامات والزيادات وفوائد التأخير، شريطة الأداء التلقائي لمجموع أصل الديون وذلك قبل فاتح يناير 2019.
فقد أعلنت الخزينة العامة للمملكة أن القانون رقم 82-17 وقانون المالية برسم سنة 2018 قد تضمن إجراءات تحفيزية من اجل أداء الديون العمومية.
هذه الإجراءات تخص الضرائب والرسوم والحقوق والمساهمات والإتاوات المستحقة لفائدة الجهات والعمالات والأقاليم والجماعات، و الضرائب والرسوم المنصوص عليها في المدونة العامة للضرائب وتلك التي تم حذفها
أو إدماجها في هذه المدونة، والأصناف الأخرى من الديون العمومية المستحقة لفائدة الدولة غير الضريبية والجمركية.
ودعت الحزينة العامة للمملكة الملزمين الإطلاع على الموقع الإلكتروني للخزينة العامة للمملكة أو التوجه مباشرة إلى شبابيك الخزينة العامة للمملكة للمزيد من المعلومات أو الأداء.
 

 

نفت المديرية العامة للجماعات المحلية ما راج حول رفض كل من ضابط الحالة المدنية لجماعة أرفود تسجيل مولود بالاسم الشخصي « أريوس »، وضابط الحالة المدنية بالملحقة الادارية الشريفة بمقاطعة عين الشق بالدار البيضاء تسجيل اسم « إيري »، مؤكدة أنه لم يتم منع أي اسم من الأسماء الشخصية ذات المرجعية الأمازيغية،
وذكر بيان توضيحي للمديرية العامة للجماعات المحلية أأن ضابط الحالة المدنية بجماعة أرفود، في إطار المهام المخولة له، طلب من المعني بالأمر مهلة للاستشارة عن المعنى الحقيقي للاسم الشخصي « أريوس » كما تقتضيه المسطرة المتبعة في هذا الشأن، وهو ما قام به فعلا، حيث أكدت المصالح المختصة باللجنة العليا للحالة المدنية على أن الاسم الشخصي المختار » أريوس » يعتبر اسما شخصيا أمازيغيا سليما ولا يتعارض مع المقتضيات القانونية.
وفي ذات السياق، يضيف البيان، الذي صدر اليوم، أكدت الأبحاث التي أجريت بمقاطعة عين الشق أن ضابط الحالة المدنية المختص راعى كذلك المقتضيات المعمول بها في هذا الشأن، حيث تبين له، بعد استشارة المفتشية الإقليمية في الموضوع، أن اسم « إيري » اسم أمازيغي صحيح المعنى والمبنى ولا يتعارض مع المقتضيات القانونية ولاسيما المعايير التي حددتها المادة 21 من القانون.
وخلص المصدر الى أن « الموضوع لا يتعلق برفض الاسمين الشخصيين لكونهما أمازيغيين، كما تم الترويج له، وإنما باحترام الإجراءات التي يتقيد بها ضباط الحالة المدنية كلما استعصى عليهم الأمر في تحديد معنى اسم ما عند التسجيل بالحالة المدنية طبقا للقوانين الجاري بها العمل ».
وحسب البيان، فإن وزارة الداخلية تؤكد، أنه لم يكن وبصفة قطعية، هناك مجال لمنع أي اسم من الأسماء الشخصية ذات المرجعية الأمازيغية، كما تشدد مرة أخرى على حرية المواطنات والمواطنين المغاربة في اختيار أسماء مواليدهم، وعلى أن المقتضيات القانونية المرتبطة بهذا المجال تسري على الجميع دون أي إقصاء أو تمييز عملا بدستور المملكة والمعاهدات والمواثيق الدولية المتعلقة بحماية حقوق وحريات الأشخاص.

أكدت تقارير إعلامية صادرة اليوم أن ابن عم الملك، الأمير مولاي اسماعيل، رزق بمولودة جديدة أمس السبت.
ووفقا لذات المصدر، فإن الولادة جرت بإحدى المصحات الباريسية، حيث من المنتظر أن يحل الأمير وزوجته وابنتهما الجديدة الأسبوع القادم بالقصر الملكي بالرباط من أجل إجراء حفل العقيقة واختيار الملك محمد السادس اسما لها .
للإشارة فإن الأمير مولاي اسماعيل متزوج من لالة أنيسة، وله 3 بنات وولد واحد.

 

علم أن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، استبق تداعيات تفجير الحكومة من الداخل، خلال مساءلة وزيره مصطفى الرميد، في المجلس الحكومي، المنعقد يوم الخميس، تفاديا لعرض سحب الثقة من الحكومة في مجلس النواب، الذي هدد به وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، الأغلبية البرلمانية، المشكلة من ستة أحزاب، أثناء رفضها مقترحاته وتنسيقها مع احزاب المعارضة، وفق ما أكدته مصادر اليومية.

وقال الرميد أمام أعضاء لجنة العدل والتشريع، "لو كان الأمر بيدي لطرحت مسألة سحب الثقة من الحكومة في البرلمان وحينها سنرى موقفكم".

العثماني استغرب ملاسنة الرميد مع نواب الأغلبية خاصة النائبة البرلمانية امنة ماء العينين ، واستغرب استمرار "تشنج" مواقف الرميد، الذي ذهب إلى حد التهديد بوضع سحب الثقة من الحكومة في مؤسسة البرلمان، حين لاحظ وجود تنسيق بين نواب الأغلبية والمعارضة، الذين صوتوا ضد المادتين 35 و37 من مشروع قانون المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ما اعتبر تسرعا من قبل الرميد غير محسوب العواقب السياسية، لأنه كشف عن وجود أزمة سياسية صامتة بين مكونات الأغلبية الحكومية وبعض الوزراء تقول الصباح

 

انتحر الابن البكر للرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو، الخميس 1 فبراير 2018، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام رسمية في الجزيرة الشيوعية.
وأشارت وسائل الإعلام إلى أن فيدل كاسترو دياز-بالار كان دكتوراً في العلوم، وكان يعاني اكتئاباً شديداً، وقد رحل عن عُمر يناهز 68 عاماً.
وقالت صحيفة "غرانما" الحكومية إن دياز بالار كان يتعالج على أيدي مجموعة من الأطباء على مدى أشهر عديدة؛ بسبب إصابته باكتئاب شديد.
وكان دياز بالار، المعروف أيضاً باسم "فيديليتو"؛ بسبب الشبه الكبير بينه وبين والده، أُدخل المستشفى في بادئ الأمر؛ للعلاج من الاكتئاب، ثم واصل العلاج خارجه.

 

<

عثر طاقم من الأطباء والممرضين التابعين لمستشفى الحسني بالبيضاء على مبلغ تجاوز ثمانية ملايين سنتيم بحوزة متشرد كان في حالة غيبوبة، مخبأ في ثنايا جلباب كان يرتديه.
و قالت يومية الصباح في عددها الصادر غدا، أن الأطباء والممرضين تجمعوا أمام المشهد ليتم استخراج الأوراق المالية والأشياء التي كان المتشرد يخفيها في ثيابه، قبل إحالته على غرفة العلاج لتلقي الإسعافات الضرورية لإنقاذ حياته.
كما تم إبلاغ مصالح الأمن والسلطة المحلية التي أنجزت محضرا بالواقعة، وحجزت تلك المبالغ ونقلتها للاحتفاظ بها، وفق الإجراء ات القانونية التي يقتضيها الموقف.
 

 

الصفحة 18 من 139

صوت وصورة

Hijri Date

الأربعاء 10 ربيع الثاني 1440

الأربعاء 19 كانون1/ديسمبر 2018

Salaat Times

أحوال الطقس Weather

 
Go to top