ظهرت بوادر جدل جديد يهم هاته المرة الميزانية الضخمة لتنظيم المونديال، والتي تناهز 15،8 مليار دولار أمريكي أي حوالي 16 ألف مليار سنتيم بالمغربي، وهي تعادل ميزانية الصحة في المغرب عشر مرات، والتي تم تحديدها في ميزانية 2018 في 15.4 مليار درهم أي نحو 1.6 مليون دولار، وميزانية التعليم لسنتين ونصف، والمحددة عام 2018 في 59 مليار درهم أي نحو 6.4 مليار دولار، مع ما تعرفه هاته القطاعات من مشاكل يتوق المواطن المغربي لإصلاحها والرفع من مستواها.
مواطنون وناشطون فتحوا نقاشا عنوانه الأساس: ماذا سيستفيد المواطن البسيط من تنظيم أكبر تظاهرة رياضية على وجه البسيطة؟ وهل ستنعكس آثارها الإيجابية على المغرب العميق وساكنته في ظل خصاص مهول في البنيات التحتية تشمل الكثير من القطاعات وعلى رأسها القطاعات الإجتماعية؟
وللإشارة فقط فرئيس لجنة ترشيح المغرب لاحتضان مونديال 2026 لكرة القدم، أكد في تصريح صحفي سابق ل"جون أفريك"، أن تنظيم المونديال حلم ستعم إيجابياته على الجميع بمن فيهم المواطن البسيط، مضيفا أن الخط السككي الفائق السرعة "تيجيفي" سيتم توسيعه ليوفر الربط بين الدار البيضاء وكل من مراكش ووجدة في حال فوز الملف المغربي، كما أن أي مدينة ستحتضن مباريات كأس العالم سيشيد فيها مستشفى جامعي مكتمل التجهيز.
وشدد مولاي حفيظ العلمي في ذات التصريح على أن جميع الاستثمارات التي سيقوم بها المغرب في التجهيزات والبنيات التحتية ستكون بهدف استفادة المواطنين منها ولن تكون مقتصرة على كأس العالم فقط.

 

بعد انعقاد المؤتمر التاسع للإعجاز العلمي في القرآن والسنة السنة الماضية بتطوان تم يوم الإثنين 12 مارس 2018 تنظيم اليوم الأول للمؤتمر العاشر للإعجاز العلمي في القرآن والسنة هذه السنة بمصر بالضبط بجامعة المنصورة وامتلأت قاعة المهدي الباسوسي بمستشفى طب الأطفال الجامعي بمدينة المنصورة على آخرها ولم يستطع الكثيرون دخول المحاضرات الأولى ،افتتح اليوم الأول للمؤتمر بآيات القرآن الكريم من تلاوة فضيلة الشيخ حازم سيف ثم الكلمات الافتتاحية والترحيبية للدكاترة مجاهد أبو المجد ومصطفى الشيمي وعبد الله با عثمان ومحمد القناوي ثم 8 محاضرات في الإعجاز العلمي في القرآن والسنة من الدكاترة :مجاهد أبو المجد وناظم شمس ومحمد العجرودي ثم الدكاترة أمير صالح ومصطفى عبد المنعم ومحمد السقا عيد والسيد عطية عبدالواحد ومصطفى إبراهيم حسن.
يوم الثلاثاء 13 مارس 2018 ينطلق اليوم الثاني وهو ذاخر بمحاضرات العلماء الكرام وبعض الوجوه الجديدة من العلماء والدكاترة .
 

 

تذمر كبير يسود أوساط الساكنة بدائرة جزولة بآسفي، والسبب طريقة اشتغال سيارات الأجرة الكبيرة العاملة بالمنطقة، والمُتَّسِمَةِ في مُجملها بالفوضى و بممارسات حاطة بالكرامة ومهددة لسلامة المستعملين.
الطاكسيات المذكورة، ووفقا لشهادات عدد من المواطنين تعمد إلى تكديس الركاب وبأعداد تتجاوز المسموح به بكثير، بحيث يصل العدد ل 10 ولربما 12 راكبا، ما يدفع أصحاب هاته الطاكسيات لوضع الركاب بالصندوق الخلفي للسيارة، وأحيانا بالجانب الأيسر للسائق و بين المقاعد...
تصرفات تثير إستغراب عدد من الفاعلين بالمنطقة، خصوصا عند عبورها لحواجز قضائية دونما تحريك ساكن في مواجهة هؤلاء السائقين المخالفين... فهل ستتدخل الجهات المسؤولة من سلطات محلية ودرك ملكي لفرض إحترام القانون من جهة وحماية حقوق مستعملي هاته الطاكسيات في التنقل في ظروف إنسانية من جهة أخرى؟

Résultats de recherche d'images pour « peche maroc »

اعتبر المحامي المختص في الأعمال على الصعيد الدولي، جان جاك نوير، أن أروبا هي التي ستكون خاسرة في المعركة القانونية ضد اتفاقياتها مع المغرب.
وأوضح نوير في تحليل نشره بمجلة (لوبوان أفريك) حول تأثير قرار محكمة العدل الاروبية ،على اتفاق الصيد البحري الموقع بين المغرب والاتحاد الأروبي، انه "الى جانب غياب التماسك بين أعضائه، برهن الاتحاد الاروبي أيضا عن عدم الانسجام بين مؤسساته – التنفيذية والقضائية ." وأشار المحامي الفرنسي الى ان قرار المحكمة "غير المنسجم" كرس بكل بساطة عدم احترام فصل السلط، ومبادئ مونتيسكيو ، موضحا ان القضاء "تعدى على السلطة التنفيذية".
وفي ما يتعلق بعلاقات الاتحاد الاروبي بالمغرب، قال إن هذه العلاقات تؤدي ثمن الاختلالات الجوهرية باروبا.

 

الثقافة و الإعلاماستطاع المركز (المنتزه) الوطني للنقوش الصخرية، الذي يضطلع بمهام التوثيق والدراسة والمحافظة على التراث الأثري المتجذر، جرد أكثر من 400 موقع موزعة على العديد من المناطق على صعيد التراب الوطني.
وذكر بلاغ لوزارة الثقافة و الاتصال، اليوم السبت، أن المركز أشرف أيضا على عدة برامج للتحريات الأثرية والبحث العلمي، وساهم كذلك في تنفيذ برامج بحث بمناطق طاطا وطانطان والحوز واوسرد وغيرها.
و أشار إلى أنه في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة الثقافة و الاتصال- قطاع الثقافة، من أجل حماية وإعادة الاعتبار للتراث الأثري الوطني، فإنها تعمل على تنفيذ البرامج والمشاريع المتعلقة بحماية النقوش الصخرية بالمناطق الجنوبية من النهب والسرقة والتشويه.
وفي السياق ذاته ولتثمين هذا الموروث الثقافي، أبرز البلاغ أنه تم عقد مجموعة من اللقاءات العلمية والتواصلية على المستويين الوطني والدولي، حول موضوع حماية مواقع الفن الصخري من كل أشكال التهديدات التي يمكن أن تتعرض لها، بهدف تعبئة الجماعات الترابية وفعاليات المجتمع المدني من أجل الانخراط في البرامج التي تعدها الوزارة والتي تروم المحافظة على مواقع الفن الصخري.
إلى جانب ذلك، يضيف البلاغ، فإن الوزارة تسهر على تنظيم دورات تكوينية في موضوع المحافظة على التراث الصخري لفائدة فعاليات محلية، كما تحرص على تجهيز المحافظات بالوسائل المكتبية وبآليات العمل المختلفة من أجل استثمارها في التوعية وفي مختلف الأنشطة الثقافية، و كذلك إحداث مركز إقليمي لتفسير وتأويل التراث الصخري والثقافي بصفة عامة بمركز مدينة طاطا.

 

أفاد المكتب الوطني للسكك الحديدية أن مشروع القطار فائق السرعة الذي سيربط طنجة بالدار البيضاء يمر حاليا بالمراحل الأخيرة للمصادقة على مختلف مكوناته.
وأوضح المكتب، في بلاغ، أن «مشروع القطار فائق السرعة بين طنجة والدار البيضاء يمر حاليا بالمراحل الأخيرة للمصادقة على مختلف مكوناته قبل الانتقال إلى مرحلة التشغيل التجريبي والترويض المرتقبة قبل الشروع في استغلاله».
وأشار المصدر ذاته إلى أن المكتب بدأ في شهر فبراير الماضي سلسلة أخيرة من الاختبارات الديناميكية شملت مجمل منشآت الخط فائق السرعة بعد إيصاله مسبقا بالتيار العالي في 6 يناير الماضي، مضيفا أن هذه الاختبارات تهدف إلى التحقق من توافق المعدات المتحركة وبنياتها التحتية كاملة، مع أنظمة التزويد الكهربائي، والتشوير ، والاتصالات، والربط بين محطات طنجة والقنيطرة.
وأضاف أنه بعد بضعة أسابيع وفي إطار هذه الاختبارات، سيتم تسجيل رقم قياسي جديد للسرعة خلال اختبارات «ما فوق السرعة العادية»، مع رحلات ذهاب وإياب مرتقبة بسرعة 352 كلم في الساعة كحد أدنى من أجل اختبار المنظومة بأكملها بشكل يتجاوز نطاق سرعتها التجارية.
وحسب البلاغ، فقد أدت استعدادات التشغيل، منذ سنوات، إلى تعبئة فرق ووحدات المكتب لتوظيف وتكوين ومواكبة عمال السكك الحديدية في مهن القيادة، وحركة المرور، والمبيعات، وخدمات الزبناء، سواء على متن القطارات أو في المحطات، وكذا عمليات مراقبة السلامة، وصيانة البنيات التحتية وصيانة القطارات.
ومن أجل ذلك، تم اعتماد مراجع وإجراءات جديدة، مما جعل تنظيما جديدا للعمل يخرج الآن إلى الوجود، فيما يجري حاليا الانتهاء من العرض التجاري بوضع سياسة جديدة للخدمات، ومخطط خدمة جديدة، ونظام جديد لإشعار المسافرين.
وذكر البلاغ أنه تم أيضا إطلاق مسار المطابقة والإشهاد بالنسبة لمنظومة الخط فائق السرعة برمتها، ضمن آخر مراحل الحصول على ترخيص إطلاق الخدمة التجارية، مؤكدا أن المكتب الوطني للسكك الحديدية يعكف بجد على جميع أوراش هذا المشروع الجامع الذي يستدعي إشراك كل الأنشطة السككية.

الصفحة 5 من 136

صوت وصورة

Hijri Date

الثلاثاء 14 المحرّم 1440

الثلاثاء 25 أيلول/سبتمبر 2018

Salaat Times

أحوال الطقس Weather

 
Go to top