أفاد بنك المغرب، في نشرته الخاصة بالمؤشرات الأسبوعية، بأن الدرهم ظل شبه مستقر مقابل الأورو والدولار خلال الأسبوع الممتد من 8 إلى 14 فبراير 2018.
وأشار البنك المركزي إلى أنه قام، خلال هذه الفترة، بعمليتي بيع للعملات بمبلغ إجمالي قدره 45 مليون دولار، بمتوسط سعر صرف بقيمة 9,2189 درهم للدولار.
وبينت المؤشرات الأسبوعية للبنك أن صافي الاحتياطيات الدولية بلغ 237.1 مليار درهم في 9 فبراير الجاري، مسجلا بذلك انخفاضا نسبته 0.8 في المائة من أسبوع إلى آخر، وب5.2 في المائة على أساس سنوي.
وبخصوص التدخلات في السوق النقدية، أشار بنك المغرب إلى أن المبلغ الإجمالي للتدخلات بلغ ما مجموعه 47.7 مليار درهم، منها 44 مليار درهم على شكل تسبيقات لمدة سبعة أيام بناء على طلب عروض، و3.4 ملايير درهم تم منحها في إطار برنامج تمويل المقاولات الصغيرة جدا والمتوسطة.
وأكد المصدر ذاته أن المعدل البنكي استقر في نسبة 2,25 في المائة، في حين تراجع حجم المبادلات من 3.8 إلى 3.1 ملايير درهم، مضيفا أنه ضخ مبلغ 45 مليار درهم على شكل تسبيقات لمدة سبعة أيام، بناء على طلب العروض ليوم 14 فبراير (تحديد تاريخ الاستحقاق في 15 فبراير 2018).
وبخصوص نشاط البورصة، أوضح المصدر ذاته أن مؤشر "مازي" سجل ارتفاعا طفيفا بنسبة 0,4 في المائة، ليصل بذلك أداؤه منذ بداية السنة إلى 5.4 في المائة، مشيرا إلى أن هذا التطور الأسبوعي للمؤشر المرجعي يعزى إلى زيادة مؤشرات قطاعات "التأمين" بنسبة 1.5 في المائة و"الأبناك" بنسبة 0.9 في المائة و"الاتصالات" بنسبة 0.7 في المائة.
وفي المقابل، تراجع مؤشرا قطاعي "التشييد ومواد البناء" و"العقار" بنسبة 0.4 و0.5 في المائة على التوالي.وسجل بنك المغرب أن المبلغ الإجمالي للمبادلات بلغ 545.3 مليون درهم، مقابل 1.1 مليار درهم خلال الأسبوع المنصرم، منها 80 في المائة من المبادلات في السوق المركزي.