أكدت مصادر مطلعة أن الحكومة الفرنسية شرعت في التفاوض مع السلطات المغربية من أجل ترحيل المعتقلين المغاربة القابعين في السجون الفرنسية، بعدما درست ملفات الموجودين منهم في حال اعتقال احتياطي أو المدانين بأحكام نهائية.
وكشفت وزارة العدل الفرنسية، في إحصائيات جديدة، وجود ما يناهز 1895 مغربيا في سجون الجمهورية الفرنسية، من أصل 14.964 سجينا أجنبيا، وبذلك يكون المغاربة قد احتلوا المرتبة الثانية في عدد السجناء الأجانب.
وهي الأرقام التي دفعت الحكومة الفرنسية، بضغط من البرلمان، إلى إقرار مخطط لترحيل السجناء الأجانب، الذين يمثلون نسبة 22 في المائة، لأن سجون فرنسا، حسب الحكومة، «تعاني الاكتظاظ ووقوع أعمال العنف والشغب داخلها، والتي تتسبب في وقوع ضحايا في صفوف موظفي السجون».