ظهرت بوادر جدل جديد يهم هاته المرة الميزانية الضخمة لتنظيم المونديال، والتي تناهز 15،8 مليار دولار أمريكي أي حوالي 16 ألف مليار سنتيم بالمغربي، وهي تعادل ميزانية الصحة في المغرب عشر مرات، والتي تم تحديدها في ميزانية 2018 في 15.4 مليار درهم أي نحو 1.6 مليون دولار، وميزانية التعليم لسنتين ونصف، والمحددة عام 2018 في 59 مليار درهم أي نحو 6.4 مليار دولار، مع ما تعرفه هاته القطاعات من مشاكل يتوق المواطن المغربي لإصلاحها والرفع من مستواها.
مواطنون وناشطون فتحوا نقاشا عنوانه الأساس: ماذا سيستفيد المواطن البسيط من تنظيم أكبر تظاهرة رياضية على وجه البسيطة؟ وهل ستنعكس آثارها الإيجابية على المغرب العميق وساكنته في ظل خصاص مهول في البنيات التحتية تشمل الكثير من القطاعات وعلى رأسها القطاعات الإجتماعية؟
وللإشارة فقط فرئيس لجنة ترشيح المغرب لاحتضان مونديال 2026 لكرة القدم، أكد في تصريح صحفي سابق ل"جون أفريك"، أن تنظيم المونديال حلم ستعم إيجابياته على الجميع بمن فيهم المواطن البسيط، مضيفا أن الخط السككي الفائق السرعة "تيجيفي" سيتم توسيعه ليوفر الربط بين الدار البيضاء وكل من مراكش ووجدة في حال فوز الملف المغربي، كما أن أي مدينة ستحتضن مباريات كأس العالم سيشيد فيها مستشفى جامعي مكتمل التجهيز.
وشدد مولاي حفيظ العلمي في ذات التصريح على أن جميع الاستثمارات التي سيقوم بها المغرب في التجهيزات والبنيات التحتية ستكون بهدف استفادة المواطنين منها ولن تكون مقتصرة على كأس العالم فقط.

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


صوت وصورة

Hijri Date

الخميس 6 ربيع الأوّل 1440

الخميس 15 تشرين2/نوفمبر 2018

Salaat Times

أحوال الطقس Weather

 
Go to top