شنّت برلماتية تونسية هجوما على رئيسي البرلمان والحكومة، متهمة إياهما بتحويل البرلمان إلى “حديقة حيوانات”.

وخلال جلسة مخصصة لمنح الثقة لمحافظ البنك المركزي الجديد، قالت البرلمانية عن حزب “التيار الديمقراطي” سامية عبّو مخاطبة رئيس البرلمان محمد الناصر “عيب ما تقومون به في حق المجلس، ستجعلون منا فضيحة. استقال محافظ البنك المركزي السابق وحمّل الحكومة المسؤولية (حول إدراج تونس ضمن قائمة الدول الأكثر عرضة لتمويل الإرهاب وغسيل الأموال÷، واليوم نعرف أنه تم الضغط عليه للاستقالة، ونحن نتفرج في ذلك”.

وأضافت “حولتم البرلمان إلى ما يشبه السيرك أو حديقة الحيوانات”، مستنكرة غياب رئيس الحكومة عن الجلسة رغم أن البرلمان يناقش مقترحه لتعيين محافظ بنك مركزي جديد، كما طالبت بتقديم وثيقة حول استقالة المحافظ السابق واقتراح تعيين المحافظ الجديد، معتبرة أن الجلسة باطلة بغياب رئيس الحكومة والوثائق المذكورة.

وكان محافظ البنك المركزي السابق الشاذلي العياري اعتبر أن اقتراح رئيس الحكومة إقالته من منصبه “إهانة له”، مؤكدا أنه الحكومة تتحمل المسؤولية الأولى حول إدراج تونس ضمن القائمة الأوروبية السوداء، فيما تحدثت المعارضة عن ضغوط تعرض لها العياري ليقدم استقالته، وهو ما نفته الحكومة.