رفعت عدد من الدول الأوربية يقظتها الأمنية، وزادت من حذرها إلى أقصاه مع اقتراب حلول السنة الجديدة، عملا بتحذيرات المغرب لها سابقا من هجمات محتملة قد تستهدفهم، خاصة مع تزايد الهجمات الدامية، حسب ما كشفت عنه معطيات استخباراتية أوربية.

وإلى جانب المغرب كشف الأنتربول أنه من المرجح أن يشن تنظيم الدولة الإسلامي ببلادي الشام والعراق “داعش”، هجمات جديدة في الاتحاد الأوروبي في المستقبل القريب، وربما تستهدف هذه الهجمات البلدان الأعضاء في قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة لمكافحة التنظيم المتطرف في سوريا والعراق.

ويذكر أن مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية عبد الحق الخيام، حذر في حوار له مع إحدى الصحف البريطانية، من إمكانية استخدام عناصر «داعش» أسلحة كيماوية وبيولوجية بالمملكة المتحدة ودول أوروبية، وأن الشرطة المغربية، في فبراير الماضي، أحبطت هجوما محتملا للتنظيم، وكشفت عن احتمال لجوئه إلى استخدام أسلحة كيماوية أو بيولوجية، كما كشفت العملية أن هذه المواد يمكن استعمالها في أوروبا أيضا.

م .ب- عن و مع بتصرف  

 

 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


صوت وصورة

Hijri Date

الأحد 12 المحرّم 1440

الأحد 23 أيلول/سبتمبر 2018

Salaat Times

أحوال الطقس Weather

 
Go to top