اعتذر سيرخيو لوبيرا، مدرب المغرب التطواني، عن احتجاجه على حكم مباراة فريقه أمام الجيش الملكي الذي كلّفه الطرد من المقابلة، مُشيدا في الوقت نفسه بالصورة التي صار يؤدي بها الفريق العسكري بقيادة الإطار الوطني، عزيز العامري.
وقال المدير الفني الإسباني، ضمن الندوة الصحفية التي أعقبت انتهاء المباراة بالتعادل بهدف لمثله: "أعتذر لحكم المباراة على تصرفي، إنني أدري الضغوطات المُلقاة على عاتق الحكام وأحاول فقط مساعدتهم، هذه ثاني مرة أُطرد فيها. أول مرة تحدثت فيها العربية تعرضت للطرد، أعدكم أنني لن أتحدثها مرة أخرى".
ثم أضاف نفس المتحدث قائلا: "بعد الطرد كان علينا الضغط واللاعبين فقدوا تركيزهم... رغم اننا استقبلنا الهدف الثاني استطعنا البقاء في المباراة وسجلنا التعادل وكنا قريبين من تسجيل هدف الفوز في اخر دقيقة عن طريق زهير نعيم".
"الجيش الملكي يستحق الاحترام واشتغل بشكل جيد في الاونة الاخيرة... كل الفرق لديها نقاط الضعف.. لكن فريق منظم مثل الجيش من الصعب ان تجد نقطة ضعفه"، يُردف المدرب الإسباني الذي سبق له الإشراف على نادييْ سرقسطة ولاس بالماس سابقا.
ويصطف فريق الحمامة البيضاء  في المركز السابع في جدول ترتيب "دوري اتصالات المغرب" برصيد 27 نقطة، على بُعد ثماني جولات من إسدال الستار على المسابقة.